• https://www.instagram.com/arabiccultureforum/
  • https://www.facebook.com/ArabicForum.lt
  • tiktok_logo_icon_134006
  • youtube_logo_square_icon_134024
شعار منتدى الثقافة2.  العرب1ية2-05 Kopie

الاندماج من خلال عمل الشباب

يعتبر هذا المشروع جزء من مشروع الشراكة الاستراتيجية باسم (معا ، لاجئين وشباب) والذي أسس عن طريق برنامج الاتحاد الاوربي اراسموس . وقد تم في الفترة من  شهر يوليو الى شهر اكتوبر  2016 اجراء بحث حول  دمج اللاجئين عن طريق عمل الشباب والتحديات القائمة والفرص . وبمساعدة مثل هذا النوع من البحوث والتدريب اللاحق  له تمكننا من خلق منهجية لهذا الدمج. ومن خلال هذه الطريقة ، تمنح الفرصة للشباب لتطوير بيئة متعددة الثقافات ومن  ثم  بناء وخلق نوع من التسامح وزيادة عدد اللغات. وفي نفس الوقت سيتمكن اللاجئين من الاندماج بصورة اسرع في المجتمع حيث سيساعد الشباب هؤلاء اللاجئين فيما يتعلق باللغة المحلية والثقافة والعادات والتقاليد.

وقد انضم منتدى الثقافة العربية مع منظمات أخرى الى رابطة ( الشباب النشط) وتنفيذ عدد من المبادرات الثقافية  المختلفة وتنظيم احداث ومناسبات تعليمية للاجئين والشباب من لتوانيا وبمشاركة مشروع اراسموس +. ومن  خلال المشاركة في هذا المشروع ، كان من المهم بمكان  بالنسبة الينا التأكيد على الاندماج كعملية تبادلية  مزدوجة  تتضمن ليس اللاجئين فحسب بل الدولة المضيفة أيضا. ويجب اعطاء اهتماما خاصا الى عملية الدمج الاجتماعي الثقافي باشراك اللاجئين في الانشطة  الاجتماعية والحياة المدنية.

وقد قام  منتدى الثقافة العربية خلال مؤتمر (الاندماج من خلال الشباب) المنعقد في 22 ابريل بتنظيم ورشة عمل للتأكيد على ما تتميز به الثقافة العربية من القدرة على التواصل مع الثقافات الاخرى. كما قام عقب هذا  المؤتمر منتدى الثقافة العربية بتاريخ 30 مايو بالتعاون مع مركز الدراسات الشرقية  بجامعة فينيوس بتنظيم ورشة عمل رسم  (هينا) والذي تمكن خلالة المشاركون من قضاء أمسية في التعرف على اللغة اللتوانية عن طريق العاب لغة متنوعة. وقام ايضا منتدى الثقافة العربية بالتعاون مع طلبة دراسات الشرق الاوسط  في الخامس والعشرين من شهر يونوي بتنظيم ورشة عمل للاكلات اللتوانية والطبخ اللتواني للتعريف بمذاق الاكل اللتواني. وقد خصص يوم الثالث من شهر يونيو للقيام بجولة سياحية في منتزه دوكستوس المحلي تمكن المشاركون  خلالها من التعرف على طبيعة  لتوانيا. وقد تمكننا خلال كل هذه المناسبات والاحداث المذكورة من بناء وتكوين اتصالات مع النازحين والتواصل معهم في جو ابتهاج عام والتعرف على بعضنا البعض.

أكثر عن المشروع